حول 2018-10-29T12:55:07+00:00

حول

الرؤية

“أعياد الداخل” هو مهرجان لكل سكان أورشليم القدس وزائريها من أجل خلق مساحة وفرصة لتعارف كافة شرائح المجتمع على بعضها البعض من حيث العادات والتقاليد، انطلاقا من أعياد الطوائف التي تعكس حضارة وغنى المدينة.

الأهداف

  • خلق نموذج إيجابي للتنوع الثقافي في أورشليم
  • دعم سكان المدينة ودفعهم للتعرف على عادات وتقاليد مختلف فئات المجتمع الأورشليمي وخلق مساحة تلاقي بين سكان المدينة المتنوعة الثقافات.
  • تسليط الضوء على العديد من الفرص العديدة التي تعززها الاحتفالات المختلفة في صفوف سكان أورشليم القدس.

كيف نقوم بتنفيذ  الرؤية؟

خلال المهرجان، الذي يقام سنويًا،  والذي يبدأ من عيد السيچد في شهر تشرين الثاني وحتى عيد نوفيجود في نهاية شهر ديسمبر، تقام جولات في إحياء المدينة من قبل سكانها المحليين ويتم زيارة عائلات من طوائف مختلفة الذين يفتحون بيوتهم طيلة أيام أعيادهم.  وتقام أيضا ورشات عمل وحلقات ثقافية تعبر وتعكس التنوع في أورشليم.

الطاقم المسؤول والمحرك

تالي ياسيا ولدت في اثيوبيا وقطعت دربا طويلة سيرًا على الأقدام من السودان إلى إسرائيل ولَم تكن قد بلغت الأربع سنوات بعد. ترعرعت في كنف عائلتها في هرتسليا وتعيش الْيَوْمَ في أورشليم منذ سنوات.تعمل في مجال التعليم والتربية، حيث كانت معلمة في مدرسة ابتدائية قبل ان تعمل في مديرية  التربية والتعليم في بلدية أورشليم  وعينت مؤخرا مساعدة لرئيس قسم  تعليم الأطفال والشباب في خطر التابعة لوزارة التربية.

وايضاً كانت  مقدمة محاضرة  لورشات عمل خاصة بالنساء التابعات لجاليات مختلفة كجزء من نشاطات معهد آدم للديموقراطية.

عنبال هلفرين هي  ناشطة اجتماعية ثقافية، مدربة شخصية ومنتجة، ولدت وترعرعت في أورشليم  القدس. بدأت رغبتها في خلق التأثير الاجتماعي منذ أن كانت في الخدمة العسكرية حيث أدت مهامها كضابط في قسم التعليم. بعد ذلك، عملت لسنوات طويلة مع الشباب المتواجدين في خطر والتابعين لفئات اجتماعية ضعيفة  بينهم العمال المهاجرون واللاجيئون. انضمت بعد ذلك إلى جمعية ” روّح حداشا” أي روح جديدة، حيث أنشأت مجموعات شبابية كجزء من الاحتجاج الاجتماعي في صيف 2011. بعد ذلك، عملت في شركة ” روتس” حيث  قامت بتنظيم المؤتمرات والمناسبات مثل مؤتمر “صندوق شوسطرمان”. بالإضافة إلى كونها واحدة من مؤسسي مشروع  “أعياد الداخل”، كانت أيضا واحدة من مؤسسي جمعية “رسيسيم”، التي تقدم الدعم للجنود المصابين باضطراب ما بعد الصدمة. تحمل عنبال لقبًا أول في علم النفس والعدالة الاجتماعية وماجستير في الإرشاد التنظيمي والتدريب الشخصي.

ادونيس شحادة تربت وتعلمت في مدينة حيفا، جاءت أورشليم لإكمال تحصيلها الجامعي في الجامعة العبرية حيث حصلت على لقب اول في الأدب الإنكليزي، عادت إلى مدينتها لتتولى مناصب مختلفة في المجال المالي عبر عملها في بنك هاپوعاليم حيث استمرت فيه تسع سنوات، بعدها قررت العودة إلى أورشليم لاستكمال لقب ثان في علم الأديان.  بالمقابل بدأت العمل في منظمة StartUp Nation Central التي تهتم في تأمين الاتصال بين اعمال جمعيات وحكومات من مختلف أرجاء العالم مع مشهد الهايتك الإسرائيلي والحلول التي تقدمها. ادونيس تهتم بكل ما يتعلق بالثقافة الأديان واللغات المختلفة ووجدت بالتنوع الحضاري في أورشليم  كأمر جدير بالاهتمام به.

نير كوهين ولد   نير في أورشليم القدس،  وعاد إليها قبل عامين بعد أن أمضى عدة سنوات في تل أبيب حيث حصل على لقب اول في العلوم السياسية من كلية تل أبيب – يافا، فيها شغل منصب رئيس مجلس الطلبة وأسس أول نادٍ للمناظرات في الكلية. مباشرة وبعد إتمام دراسته، عين مندوبًا لقسم الفعاليات في الشتات التابع للاتحاد الصهيوني في بريطانيا.  هذا وقام نير، خلال بعثته في لندن، بعدد من المشاريع المجتمعية، أحدها “الصالون الإسرائيلي” – وهو منتدى يضم أكثر من 500 شاب إسرائيلي يعيشون في المدينة من أجل خلق شعور بالانتماء والهوية.

بعودته إلى إسرائيل بعد ثلاث سنوات، انضم نير إلى جمعية “پرزنتس”، وهي جمعية تعنى بدعم فئات سكانية ضعيفة من خلال طرح  مبادرات، كمدير برامج أورشليم القدس. انطلاقًا من وظيفته، أدار نير عدد من البرامج السريعة لمبادرات اجتماعية – تجارية، من بينها في شرق أورشليم القدس ومع فئة الحريديم. وباعتباره ناشط أعمال اجتماعي، أقام  نير مشروع “أعياد الداخل” احتفالًا بالتنوع الثقافي في أورشليم  القدس، وأنشأ فرعًا أورشليميًا لمفهوم الحدث العالمي، FUN، حيث يقوم بعض المتحدثين بمشاركة قصص فشل خلال حياتهم المهنية من أجل دعم الشباب وتشجيعهم على الاقدام، المخاطرة، وتحقيق الأحلام.

طارق ناصر هو مهندس معماري يعمل في مجال التخطيط الحضري. حاصل على اللقب الاول من جامعة بيرزيت. بعد أن أكمل دراسته الأكاديمية، سافر إلى الولايات المتحدة، حيث عمل مستشارا للأونروا، ثم انتقل إلى ألمانيا حيث أنهى درجة الماجستير في التخطيط الحضري، وفي الوقت نفسه عمل في منظمة “دولة”  التي تعمل في مجال التنمية الحضرية في البلدان النامية.  بعد عودته إلى أورشليم انضم الى

IPCC (International peace and cooperation centre) كباحث حضري مع التركيز على شرقي أورشليم وهو حاليا يعمل كمستشار مهني في العديد من المشاريع بالتعاون مع مختلف المؤسسات المشاركة في تطوير وإنشاء مناطق مفتوحة بين غرب أورشليم القدس وشرقها.

دڤيد چلبر دڤيد هو أورشيلمي،  يبلغ من العمر 26 عامًا، تتلمذ وتلقى تعليمه في مؤسسات التعليم الحريدية المتدينة،  وهو الآن طالب في الشؤون الاجتماعية في الجامعة العبرية. بالإضافة إلى ذلك، فإن ديفيد ناشط إجتماعي، وقد أنشأ مؤخرًا مشروعًا يتمحور حول تعزيز وتنفيذ حقوق العاملين من الشباب الحريدي المتدين. يؤمن ديڤيد بأهمية الحوار بين الجماهير والأشخاص الذين ينتمون إلى ثقافات أخرى.