عن الاعياد 2017-12-24T12:18:55+00:00

عن الاعياد

عيد السيچد

يحمل عيد السيچد أهمية كبيرة لدى يهود أثيوبيا. جذر “سيجد”  هو س. ج. د – سجود، أي ركع، ويرمز العيد  إلى الإيمان الكبير بالله. يحل العيد في التاسع والعشرين من شهر حشوان (حشڤان) وفق التقويم العبري – خمسون يومًا بعد عيد الغفران، وفيه يقومون بتجديد العهد بين الشعب وإلههم وتوراته، عَمَلًا بالميثاق المتجدد الذي حلفه عزرا ونحميا بين الله وشعبه في القرن الخامس قبل الميلاد – مع بداية العودة إلى الوطن من المنفى في بابل.

حافظ يهود أثيوبيا على العيد بتشبث، على مدى العصور، وكان مرساة رئيسة في حياة هذه المجموعة اليهودية المتجانسة للصمود في المنفى. في عيد السيچد، يقوم يهود أثيوبيا بتلاوة الصلوات والأناشيد الداعية للعودة إلى أرض صهيون، ويقومون بإجراء حساب ذاتي جماهيري، يضاف إلى الحساب الذي تم قبل خمسين يومًا في عيد الغفران. في إسرائيل، يحتفل يهود أثيوبيا بهذا العيد كل عام بالحج إلى أورشليم وبإقامة الصلوات فيما تقام مراسم الاحتفال في منتزه آرمون هنتسيڤ وفِي حائط المبكى، حيث يقوم الأثيوبيون اليهود بحضور هذه المراسم معززين انتمائهم لجذورهم وحضارتهم.

مع عودة يهود أثيوبيا إلى إسرائيل، بدأت الاحتفالات بهذا العيد تقام سنويا في آرمون هنتسيڤ وحائط المبكى، حيث يقوم أبناء الطائفة الإثيوبية بإقامة الصلوات وتلاوة الترانيم  من أجل الحفاظ على العهد مع الله وقراءة مقاطع من كتاب نحميا ومن كتاب اللاويين المتمحورة حول تجديد العهد مع العلي عز وجل. مع السنين، اكتسب العيد شعبية وبدأ الكثيرون يشاركون باحتفالاته. عام ٢٠٠٨، صادقت الكنيست على قانون عيد السيچد الذي أقر عيدًا رسميًّا في الدولة.

عيد مولد النبي محمد ( المولد النبوي)

ولد النبي محمد في مدينة مكة عام ٥٧٠ ميلاديًا. يحل عيد مولد النبي في الثاني عشر من شهر ربيع الأول، وهو الشهر الثالث وفق التقويم الهجري. لم يحتفل المسلمون بهذا العيد في بدايات الدين الإسلامي، فكان ذلك سببًا في ظهور انقسام حاد في العالم الإسلامي حول تحديد عيد المولد النبوي، فيما يراه بعض المسلمين انه تحديث وانحراف عن طريق الاسلام. لهذا لا يعتبر هذا العيد من الأعياد الرئيسة في الإسلام.

رغم ذلك، تعتمده بعض الدول والمناطق، محتفلة به عبر قراءات وأحاديث تمجد وتهلل للنبي محمد والله عز وجل. الاحتفال الأكبر يجرى في مصر ويتوج باحتفالات رسمية. أيضًا في أورشليم يتم الاحتفال بعيد المولد النبوي الشريف عبر تحضير مأكولات وحلويات مميزة وخاصة بالعيد.

الحانوكا / عيد الأنوار

يتم الاحتفال بعيد الأنوار – الحانوكا في الخامس والعشرين من شهر كسليڤ وفق التقويم العبري، وذلك لاستذكار العجائب التي حدثت مع المكابين بين عامي ١٣٨-١٦٧ قبل الميلاد، إذ نحيي الانتصار الكبير للمكابين على اليونانيين وحلفائهم وأعجوبة الزيت.

ناضل المكابون في وجه السلوقين الذين سيطروا على أورشليم ومحيطها. إذ حاول اليونانيون القضاء على الدين والإيمان اليهودي، وفرض عقيدة الفلسفة اليونانية على الشعب عبر إجراءات وأحكام ضد الديانة اليهودية  ونجحوا في إقناع أعداد كبيرة  في تقبل الحضارة الهلنستية.

في أعقاب ذلك، قام جزء من أبناء الشعب اليهودي، برئاسة الكهنة من سلالة الحشمونائيم،  بإعلان التمرد ضد الإمبريالية اليونانية، وعلى الرغم من كونهم أقلية، الا أنهم تمكنوا من تحقيق الانتصار في عدة معارك.

في الهيكل المقدس، قاموا وعلى مدى سبعة أيام بإنارة شموع بواسطة الزيت. لم يتم استخدام هذه الشموع وهذا الزيت المقدس بهدف الإنارة وإنما كانوا رمزًا دينيًّا يعكس تأثير النور الإلهي الصادر من بيت المقدس إلى العالم كله.

بعد الانتصارات،  بحث المكابون عن زيت لإنارة الأنوار في بيت الله، ونظرًا للرمز المقدس، قام اليونانيون بتدنيس الزيت في بيت المقدس. وبعد جهود كبيرة تم العثور على جرة زيت صغيرة طاهر وعليه ختم الكاهن الأكبر. محتوى الجرة كان ليوم واحد، بإعجوبة! الزيت لم ينضب على مدى ثماني ايّام، تماما الوقت الكافي لإنتاج زيت جديد.

وفِي أعقاب هذه الأعجوبة،  باتت الاحتفالات انعكاسًا لانتصار الحاشمنوئيم وإحياء لإنارة الشموع لثماني أيام خلال عيد الحانوكا.

عيد الميلاد

عيد الميلاد، هو عيد يحيي فيه المسيحيون ولادة يسوع.  قصة ولادة يسوع تحدث عنها كتاب العهد الجديد في البشارة المكتوبة من قبل الرسل متى ولوقا. ووفق الكتاب المقدس ولد يسوع في بيت لحم، في المكان الموجودة فيه الْيَوْمَ كنيسة المهد. لهذا العيد تاريخان، التاريخ الغربي-الموافق في ٢٥/١٢ والتاريخ الشرقي في ٧/٠١. في أورشليم القدس أكثرية أبناء الطائفة المسيحية هم من الاورتودوكسيين الذين ينتمون الى الكنيسة الروسية، اليونانية، الاثيوبية والارمنية.

راس السنة الجديدة – نوفيجود

عيد راس السنة الجديدة الذي يحتفل به في  ٣١.١٢  مئات الآلاف من بيوت الروس كتقليد خاص مع الأهل والأقارب والأصدقاء يحمل الكثير من الحنين، الثقافة، التسلية إضافة إلى فن إعداد المأكولات.

في الاتحاد السوفياتي كان هذا العيد هو العيد الوحيد العلماني وغير الشيوعي فيه مساحة حرة للفرد والعائلة. ورغم بعض المميزات المتشابهة، لا يوجد أي علاقة له مع عيد رأس السنة الميلادية. للمزيد من المعلومات عن عيد النوفيجود اضغط هنا

عيد الميلاد الاورتودوكسي

عام ١٥٨٢ قرر البابا الكاثوليكي جوارجيوس الثالث عشر اعتماد تقويم سنوي جديد لردم الهوة بين ما توصل اليه الفلكيون واعتدال الربيع. وهو التقويم الميلادي المعتمد الْيَوْمَ في العالم كله. الانقسام في الكنيسة، لا سيما بين التيار الكاثوليكي ونظيره الاورتردوكسي لم يحول دون اعتماد التقويم الجديد من قبل دول العالم، باستثناء تلك التي تتبع الكنيسة الاورتودوكسية حيث لا زالت ترتكز على التقويم القديم – اليولياني المعتمد على يد يوليوس قيصر،  في إحيائها الأعياد والتواريخ الدينية.

المعنى الفعلي لهذا الانقسام هو وجود فارق  ١٣ يوما بين العيد الكاثوليكي والعيد الاورتودكسي، ويطال عيد الميلاد التي تحيه  اكثرية الدول المسيحية في العالم في ٢٤ ديسمبر  فيما يحتفل فيه والاورتودكسيون، بما في ذلك اسرائيل والشرق الأوسط، في ٧ كانون الثاني حسب التقويم الشرقي (هذا التاريخ وبحسب التقويم اليولياني يقع في ٢٤ ديسمبر ايضا). في السنوات الأخيرة وانطلاقا من تضييق مساحات الانقسام، تمكنت عدد من الطوائف المسيحية في الشرق الأوسط وفِي الدولة (لا سيما في الجليل وليس في أورشليم وبيت لحم) من وضع اتفاق لتوحيد الاعياد – مفاده إحياء عيد الميلاد حسب التقويم الكاثوليكي وعيد الفصح وفق التقويم الاورتودكسي.